كيف يتم علاج اعوجاج الأسنان في عالم طب الأسنان؟

يعد اعوجاج الأسنان بمثابة مشكلة حقيقية ومحرجة في نفس الوقت للعديد من الأشخاص، فمن جهة قد يسبب هذا الاعوجاج بعض المشاكل في وظائف الفم الطبيعية، ومن جهة أخرى قد يمنع الشخص من التحدث أو الابتسام بحرية نظراً لعدم تناسق مظهر الأسنان، ولذلك فقد تم تطوير العديد من الوسائل الطبية التي تساعد في حل هذه المشكلة، ولعل أكثر الحلول شيوعاً هو تقويم الأسنان، والذي تم تطوير عدة أنواع منه، فمنه تقويم شفاف، وتقويم معدني، وتقويم خلفي، بالإضافة للتقويم الجراحي، وهنا سيتم التطرق لتوضيح كل نوع منها بشكل مبسّط:

  • تقويم الأسنان المعدني

يصنع هذا النوع من التقويم من سلك رفيع محضّر من مادة البورسلين أو مادة معدنية، ويبدأ عمله بتقويم الأسنان من خلال تثبيته عليها وبدئه بالضغط على الأسنان ذات الاصطفاف غير الصحيح لتعود للمسار الصحيح عبر إدخال الخارج منها وإخراج الداخل.

 

  • تقويم الأسنان الشفاف

تم تطوير هذا النوع من التقويم بحيث يكون مصنوعاً وفق قياسات محددة لكل شخص من مادة بلاستيكية شفافة، وبذلك فإنه يكون غير مرئياً للأشخاص المحيطين بمن يرتديه، مما يعتبر وسيلة للتخفيف من الحرج الذي قد يشعر به الشخص، ويتميز هذا النوع من تقويم الأسنان بأنه قابل للإزالة في أي وقت ويسهل تنظيفه وتنظيف الأسنان من تحته، بالإضافة لتوفيره مظهراً طبيعياً للأسنان من خلاله، وبشكل عام يمكن القول بأن هذا التقويم يناسب فئات المراهقين والبالغين، وغير مناسب للأطفال؛ لأن حالات تقويم أسنان الأطفال تعتبر معقدة أكثر، وهو يتناسب مع حالات التقويم البسيطة والمتوسطة.

 

  • التقويم الخلفي للأسنان

يقوم هذا النوع من التقويم بمعالجة سوء اصطفاف الأسنان واعوجاجها بطريقة مماثلة للنوعين السابقين، ولكن أهم ما يميزه أنه يثبت على الجهة الخلفية للأسنان ويكون غير ظاهراً، وبذلك فإنه مناسب بصورة كبيرة للأشخاص الذين يشعرون بالحرج من ارتداء التقويم.

 

  • التقويم الجراحي للأسنان

يقوم هذا النوع من علاج اعوجاج الأسنان على اعتماد الأسلوب الجراحي للفك لأداء المهمة، ولكنه يعتبر من الطرق العلاجية ذات الآثار الجانبية التي تحمل درجة خطورة عالية، ولذلك فإنه من غير المفضل اختياره.

 

ويمكن القول بأن اختيار التقويم المناسب للأسنان يعتمد على عدة عوامل، في مقدمتها الحالة العامة للأسنان ودرجة التعقيد التي تتصف بها حالة اعوجاج الأسنان، بالإضافة لذلك فإن الإمكانيات المادية للمريض قد تلعب دوراً في ذلك، حيث أن أسعار هذه العلاجات تختلف وتكون أعلى سعراً لحالات مقابل حالات أخرى، كما أن الأسعار قد تختلف كذلك من عيادة أسنان لأخرى، ومن دولة لأخرى؛ فيلاحظ على سبيل المثال أن أسعار تقويم الأسنان، أو أسعار تبييض الأسنان، أو حتى اسعار زراعة الاسنان في دبي تعد مرتفعة جداً مقارنة بغيرها من الدول.

حافظي على حميتك الغذائية بتناول هذه الأطعمة

أصبحت الحميات الغذائية تشكل هاجساً لدى الكثير من الأفراد، وخاصة ممن يعانون من الوزن الزائد ويبذون كافة الجهود الممكنة للتخلص من هذه المشكلة، سواء كانوا يتبعون نظاماً غذائياً خاصاً يحضرون وجباته بأنفسهم أو يعتمدون على إحدى شركات الاكل الصحي في دبي لتولي مهمة تحضير الوجبات الخاصة بنظامهم وحتى توصيلها لأماكن تواجدهم، وحرصاً منهم على اتخاذ كافة التدابير الممكنة لعدم إفشال نظامهم الغذائي فقد يمتنعون عن تناول الطعام حتى عند شعورهم بالجوع الشديد، ولكن ما يجب الإشارة إليه أن هنالك بعض الأطعمة التي لا يؤثر تناولها على خسارة الوزن بصورة سلبية، ومن الممكن تناولها عند الشعور بالجوع دون الشعور بالقلق حيال ما يمكن أن يحدث على الوزن، وهنا يمكن التطرق لبعض هذه الأطعمة كما يلي:

  • السلطات

تمتاز السلطات باعتبارها من الأطعمة التي تزود الجسم بجرعة من الشبع والطاقة التي تستمر حتى وقت طويل على مدار اليوم اليوم، وذلك بغض النظر إذا كانت سلطات تحتوي على الفواكه أو الخضراوات، ولكن من المهم الأخذ بالحسبان تجنب تناول بعض العناصر من الفواكه في السلطة التي يتم تحضيرها؛ لاعتبارها تحتوي على مقدار أعلى من السعرات الحرارية وتسهم في زيادة الوزن، ومن هذه العناصر: الموز والعنب والمانجا، بالإضافة لضرورة تجنب إضافة السكر او المحليات إليها، أما بالنسبة لسلطة الخضراوات فلا قيود تذكر سوى ضرورة تجنب إضافة الملح؛ لتأثير الملح المتمثل بإبطاء عملية حرق الدهون في الجسم.

 

  • اللبن الزبادي

اللبن الزبادي يشكل عاملاً مساعداً بامتياز على تحسين عمل الجهاز الهضمي، وتحفيز عملية الأيض في الجسم، وبالتالي فإنه يسهم بفعالية في زيادة معدل حرق الدهون والسعرات الحرارية، ولذلك فإنه تناوله عند الشعور بالجوع أثناء الانتظام على نظام غذائي أو حمية معينة لن يحمل أي تأثير سلبي على الوزن، وإنما سيكون ذو تأثير إيجابي.

 

  • البيض المسلوق

البيض غني بالبروتين الذي يسهم بتزويد الجسم بجرعة عالية من الطاقة التي تساعده على أداء مهامه وأنشطته اليومية، كما أنه يعرف بقدرته على زيادة الشعور بالجوع، وبالتالي فإنه يخفف من الشهية لفترة طويلة من اليوم في حال تم تناوله باكراً، إلى جانب ذلك فإن البيض من العناصر الغذائية ذات المحتوى القليل من السعرات الحرارية، مما يبدد المخاوف المتعلقة بالتأثير السلبي على الحمية الغذائية المتبعة.

 

وللتعرف أكثر حول مكونات الوجبات الخاصة بالحميات الغذائية والتي تساعد على تخفيف الوزن يمكن الحصول على استشارة متخصصة من فريق عمل كي كال إكسترا.

تعرف على الاستخدامات الأكثر شيوعاً لتقنية الليزر في التجميل

منذ اكتشاف أشعة الليزر في ستينيات القرن الماضي غزت هذه التقنية العديد من مجالات حياتنا، وأثبتت فعالية القصوى في تحقيق الأهداف المنشودة في كل منها، مما دفع لاستمرار التحديث والتطوير في العديد من المجالات بالاستعانة بها، ومن المجالات التي شهدت تطوراً كبيراً وسريعاً بسبب الاعتماد على أشعة الليزر بأنواعها المختلفة هو مجال التجميل، حيث تم تطوير العديد من الأجهزة والمعدات التجميلية باستخدامه، وبالتالي أصبح تطبيق العمليات التجميلية المختلفة أسرع وأضمن وأقل ضرراً بفضله، أما عن أكثر عمليات التجميل باستخدام الليزر شيوعاً فإنه يمكن التطرق لذكرها كما يلي:

  • إزالة الشعر بالليزر

يهدف هذا الإجراء بصورة أساسية للتخلص من مشكلة الشعر الزائد وغير المرغوب به على المناطق المختلفة من الجسم بشكل نهائي، وقد ساعدت تقنية الليزر بتحقيق نتيجة رائعة لهذه العملية بفضل استهدافها لبصيلات الشعر بصورة رئيسية، الأمر الذي يمنع من عودة نمو الشعر بمرور الوقت وبعد عدة جلسات من المعالجة، وخاصة في حال تم اختيار أفضل مركز إزالة الشعر بالليزر في دبي لتطبيقها، ومما يمكن الإشارة إليه أن هذه العملية لا ترتبط بأي خطورة على الجلد أو الجسم بشكل عام، وذلك لعدم وصول أشعة الليزر لأبعد من بصيلات الشعر، ولا تؤثر على أي من أعضاء الجسم.

  • تجميل الأسنان بالليزر

شاع في الآونة الأخير التوجه الكبير لإجراء عمليات تجميل الأسنان؛ وذلك بهدف الحصول على الابتسامة الجميلة التي تزيد من جمال الشخص وترفع من مستوى ثقته بنفسه بين أقرانه، وفي حال التواجد في افضل عيادة اسنان دبي يمكن التعرف على مجموعة من خيارات تجميل الأسنان التي تتم باستخدام الليزر، ومن أبرزها إجراء تبييض الأسنان بالليزر، وزراعة الأسنان بالليزر، بالإضافة للاستخدام الطبي له في علاج اللثة ومشاكلها.

  • تجميل الأنف بالليزر

يلجأ العديد من الأفراد للخضوع لعمليات تجميل الأنف وذلك إما لأهداف طبية أو تجميلية، ففي بعض الحالات يحتاج الفرد لعملية تجميل الأنف بشكل ضروري؛ لوجود مشاكل خلقية أو تشوهات أو مشاكل تعيق عملية التنفس لديه، وغيرها من الأسباب الطبية، وفي بعض الحالات الأخرى فقد يرغب الفرد بالحصول على أنف أجمل للحصول على مظهر أجمل وأكثر إرضاءً، فيكون بحاجة لتصغير أنفه على سبيل المثال، أو يحتاج للتخلص من الخلايا الدهنية الكبيرة فيه، وغير ذلك من الأسباب، وبفضل وجود تقنية الليزر أصبحت هذه الإجراءات أكثر بساطة وأقل ضرراً، إلى جانب كونها أكثر سرعة من سابقاتها من العمليات الجراحية.