التزم بهذه الإرشادات للحفاظ على صحة عينيك

يتطلب الحفاظ على عينين جميلتين وصحيتين اتباع جملة من النصائح والإرشادات، سواء كانت إرشادات ونصائح خاصة بحالة فردية معينة أو نصائح عامة، فالإرشادات الخاصة لا بد من الحصول عليها بعد زيارة طبيب عيون متخصص والحصول على استشارته، أما بالنسبة للإرشادات العامة فمن الممكن التطرق لذكرها كما يلي:

  • الفحص الدوري لصحة العينين
    ينصح أطباء العيون المتخصصين بالخضوع للفحص الدوري للعينين كل عامين تقريباً، حيث تتمثل أهمية الفحص الدوري للعينين بكونه الوسيلة التي تساعد على الكشف عن مستوى صحة العينين، وبالتالي امتلاك الفرصة للكشف المبكر عن أي مشكلة ومعالجتها في وقت مبكر وكافي قبل أن تتطور لمشكلة حقيقية.
  • حماية العينين من أشعة الشمس
    تتسبب أشعة الشمس فوق البنفسجية بإحداث ضرر كبير فيما يتعلق بصحة العينين، ولذا يلاحظ دائماً وجود إرشادات طبية تتمحور حول أهمية عدم النظر المباشر إلى الشمس، وخاصة في حال وجود ظاهرة طبيعية كالكسوف مثلاً؛ فهذا من شانه إحداث ضرر دائم في العين، والذي قد يمتد ليصل حتى فقدان البصر، كما من المهم اتباع النصائح القائلة باتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية العينين عند التواجد خارجاً، كارتداء قبعة كبيرة، وعدم إغفال ارتداء النظارات الشمسية، وبذلك يمكن الحفاظ على عدستي العينين بعيداً عن الأذى.
  • تناول الطعام الصحي
    بتناول الطعام الصحي فإن الصحة العامة للجسم ستكون ذات مستوى جيد، والعينين كذلك ستتمتع بصحة جيدة كسائر أعضاء وأجزاء الجسم الأخرى، فينصح بالإكثار من تناول الخضراوات والفواكه بشكل خاص؛ للحفاظ على شبكية العينين بصحة جيدة جداً.
  • زيادة مستوى النشاط البدني
    ترتبط زيادة مستوى النشاط البدني بتحسين صحة الجسم العامة، ومن ذلك أيضاً تأثير ذلك على صحة العينين بشكل خاص، حيث يتمثل هذا التأثير من خلال الاستفادة من ممارسة التمارين الرياضية في خفض مستوى السكر في الدم، والتقليل من ارتفاع ضغط الدم، بالإضافة للتقليل من خطر الإصابة بتضيق الشرايين، وغير ذلك من الأوضاع الصحية التي تؤثر سلباً على وضع العينين الصحي، والتي قد تكون سبباً بالإصابة بفقدان النظر.
  • تجنب الكحول والتدخين
    يعد تناول الكحول والتدخين من العادات السلبية التي ترتبط بالإضرار بصحة الجسم العينين؛ حيث أنه ومع التقدم بالعمر فإنه العينين تكونان معرضتين للإصابة بالضمور البقعي، وفي حال ممارسة هاتين العادتين السلبيتين فإن احتمالية خطر الإصابة بهذه الحالة الطبية سيكون مرتفعاً بصورة أكبر، هذا إلى جانب حالات صحية أخرى، كالمياه الزرقاء على سبيل المثال.

الاستثمار العقاري: المزايا ومعايير الاختيار

ينظر للاستثمار باعتباره الوسيلة الأمثل لحفظ الأموال وتنميتها بحيث تحقق فائدة في الحاضر وفي المستقبل، وهذه الغاية تتطلب من المستثمر التخطيط الجيد والتفكير المليّ في نوع الاستثمار الأمثل، وهي العملية التي تستند على مجموعة من المعايير التي تتمحور بمجملها حول درجة أمان نوع الاستثمار واستقراره، بالإضافة للربح المادي الذي يمكن تحقيقه من خلاله، وهذه المعايير تتوفر بوضوح في الاستثمار العقاري، وهنا سنعرض مجموعة من المزايا التي ترتبط بهذا الاختيار الاستثماري، بالإضافة للتطرق لمجموعة من المعايير التي يساعد الاستناد عليها في تحقيق الاختيار الأفضل من بين قطاعات الاستثمار العقاري.

 

مزايا الاستثمار العقاري

يتميز الاستثمار العقاري عن غيره من أنواع الاستثمار بمجموعة من عوامل التشجيع، يمكن ذكر منها:

  • ارتفاع قيمة العقار
    من أهم المزايا التي يتمتع بها الاستثمار العقاري هو ارتفاع قيمته مع مرور الوقت، وهذا الارتفاع ينتج بالعادة عن التضخم السكاني الذي ينمو في جميع مناطق العالم، وهو الأمر الذي يؤثر بدوره على زيادة الطلب على المساكن والعقارات، وبالتالي فإن قيمة هذه العقارات ستشهد ارتفاعاً مستمراً.
  • الدخل الثابت
    يشكل الاستثمار العقاري، وخاصة بقطاعي المساكن والمكاتب وما شابه ذلك، وسيلة تدر دخلاً ثابتاً على المستثمر بشكل شهري دون بذل أي مجهود.
  • المزايا الضريبية
    يرتبط الاستثمار العقاري بمجموعة من المزايا الضريبية، والتي من ضمنها أن الضرائب على العقارات عادة تدفع بشكل سنوي، وخلال هذه الفترة سيكون المستثمر قادراً على صرف بعض الاموال على عقاره في سبيل تحسينه وتطويره، وهو الأمر الذي يعمل بدوره على رفع قيمته وعائد الربح عليه، وهذه الأموال يتم خصمها من قيمة الضرائب، وبذلك يمكن اعتبار هذه فرصة لدفع ضرائب أقل وفي نفس الوقت تحقيق أرباع أكبر
  • استثمار طويل الأمد
    ينظر للاستثمار العقاري باعتباره استثمار طويل الأمد، وذلك لأن العقارات تتمتع بعمر افتراضي يتراوح ما بين 20-30 سنة، وخلال هذا الوقت سيتمتع المستثمر بالدخل والربح منها، وفي حال تعرض العقار لأي ضرر كنتيجة لانتهاء أجله أو بسبب أحد الكوارث الطبيعية، فإنها ما تزال هناك فرصة للاستفادة من الأرض التي كان عليها العقار، وبذلك يمكن اعتبار احتمالية الخسارة في هذا القطاع الاستثماري تكاد تكون صفراً.
  • إمكانية التقسيط
    تتيح هذه الميزة إمكانية شراء العقارات عن طريق التقسيط الذي من الممكن أن يمتد لسنوات عديدة، وهو الأمر الذي يمكن تغطيته وتسديده من خلال الاستفادة من الدخل الإيجاري، مع الإشارة لأنه وبمرور الوقت سترتفع قيمة الإيجارات التي يتم تحصيلها الأمر الذي سيسهم في تسديد قيمة القرض العقاري بشكل أسرع وبوقت أقل.