ماذا تعرف عن تلف الأسنان بسبب طحنها والجز عليها؟

تتمثل وظيفة الأسنان الرئيسية بتنفيذ مهام القطع والطحن والمضغ للطعام؛ لتسهيل هضمه لاحقاً، وهذه المهام الميكانيكية تتطلب قوة ضغط كبيرة من الأسنان، ولكن ذلك يُعتبر طبيعياً، أما عن الجانب غير الطبيعي والذي قد يكون سبباً في تلف الأسنان وتكسرها أو حتى فقدانها إذا كانت شديدة الضعف، مما قد يتطلب لاحقاً تعويضها عن طريق زراعة الاسنان في دبي، هو طحن الأسنان أو الجز عليها، وهي الحالة التي يقوم بها الشخص بصورة لاإرادية ودون وعي في معظم الحالات، وسواء كان ذلك أثناء اليقظة أو أثناء النوم، وبشكل عام يمكن القول بأن أغلب الدراسات والأبحاث الطبية أرجعت سبب هذه الحالة لكون الفرد يعاني من القلق والتوتر أو أي نوع من الإجهاد العصبي، وأنها قد تشكل طريقته للتعامل مع هذه الظروف.

 

كيف يتم تشخيص الإصابة بجز الأسنان؟

عادة يقوم طبيب الأسنان المختص بالكشف عن حالة الجز على الأسنان من خلال ملاحظة وجود علامات الجز عليها، ومن ضمن هذه العلامات قد تكون الأسنان تعاني من بعض التشوهات كأن تصبح مفلطحة أو مكسورة، واحتمالية استهلاك طبقة مينا الأسنان وظهور الطبقات الأعمق منها، ومنها أيضاً الفك المغلق الذي لا يمكن فتحه أو إغلاقه بصورة تامة، وقد يستعين الطبيب أيضاً بصورة أشعة سينية لتقييم الوضع بشكل أدق وتحديد إمكانية وطبيعة العلاج المطلوبة.

 

ما المضاعفات المتوقعة نتيجة الجز على الأسنان؟

لا يمكن القول بأن المضاعفات المترتبة على جز الأسنان شديدة الخطورة، ولكنها شديدة الإزعاج وقد تتصاحب بألم شديد، ومنها:

  • المعاناة من ألم حاد في منطقة الفك أو الوجه بشكا عام.
  • المعاناة من الصداع الشديد نتيجة التوتر.
  • المعاناة من اضطرابات في مفصل الفك الصدغي، ويشعر المصاب بهذه الاضطرابات بوجود ما يشبه النقر عند فتح وإغلاق الفم.
  • تشوه أو تلف الأسنان، أو تعرضها للعديد من الأضرار التي قد تتطلب إجراءات علاجية تشمل: التيجان، أو الترميم، أو حتى التعويض بالبدلات السنية، أو غير ذلك.

 

الحاجة للعلاج من جز الأسنان

لا بد من الإشارة لأنه وفقاً للأطباء المختصين في أفضل عيادات تجميل في دبي فقد لا يوجد حاجة ملحّة لعلاج جز الأسنان، حيث أنه وفي حالات صغار السن يتوقع بأن يتخلصوا من هذه العادة بتقدمهم بالسن، وأما كبار السن فإن حالة الجز لديهم لا تكون شديدة بشكل يتسبب بأضرار تتطلب العلاج، ولكن في حال وجود تلف أو ضرر شديد بالأسنان فإن العلاج سيتمثل بتطبيق بعض الإجراءات العلاجية الخاصة بكل حالة على حدا، كما من الممكن أن يصف الطبيب الأدوية التي تساعد بالتخفيف من التوتر والضغط الذي يتسبب بالجز، إضافة لوصف بعض الأدوية المسكّنة للآلام الموجودة.