كيف يتم علاج اعوجاج الأسنان في عالم طب الأسنان؟

يعد اعوجاج الأسنان بمثابة مشكلة حقيقية ومحرجة في نفس الوقت للعديد من الأشخاص، فمن جهة قد يسبب هذا الاعوجاج بعض المشاكل في وظائف الفم الطبيعية، ومن جهة أخرى قد يمنع الشخص من التحدث أو الابتسام بحرية نظراً لعدم تناسق مظهر الأسنان، ولذلك فقد تم تطوير العديد من الوسائل الطبية التي تساعد في حل هذه المشكلة، ولعل أكثر الحلول شيوعاً هو تقويم الأسنان، والذي تم تطوير عدة أنواع منه، فمنه تقويم شفاف، وتقويم معدني، وتقويم خلفي، بالإضافة للتقويم الجراحي، وهنا سيتم التطرق لتوضيح كل نوع منها بشكل مبسّط:

  • تقويم الأسنان المعدني

يصنع هذا النوع من التقويم من سلك رفيع محضّر من مادة البورسلين أو مادة معدنية، ويبدأ عمله بتقويم الأسنان من خلال تثبيته عليها وبدئه بالضغط على الأسنان ذات الاصطفاف غير الصحيح لتعود للمسار الصحيح عبر إدخال الخارج منها وإخراج الداخل.

 

  • تقويم الأسنان الشفاف

تم تطوير هذا النوع من التقويم بحيث يكون مصنوعاً وفق قياسات محددة لكل شخص من مادة بلاستيكية شفافة، وبذلك فإنه يكون غير مرئياً للأشخاص المحيطين بمن يرتديه، مما يعتبر وسيلة للتخفيف من الحرج الذي قد يشعر به الشخص، ويتميز هذا النوع من تقويم الأسنان بأنه قابل للإزالة في أي وقت ويسهل تنظيفه وتنظيف الأسنان من تحته، بالإضافة لتوفيره مظهراً طبيعياً للأسنان من خلاله، وبشكل عام يمكن القول بأن هذا التقويم يناسب فئات المراهقين والبالغين، وغير مناسب للأطفال؛ لأن حالات تقويم أسنان الأطفال تعتبر معقدة أكثر، وهو يتناسب مع حالات التقويم البسيطة والمتوسطة.

 

  • التقويم الخلفي للأسنان

يقوم هذا النوع من التقويم بمعالجة سوء اصطفاف الأسنان واعوجاجها بطريقة مماثلة للنوعين السابقين، ولكن أهم ما يميزه أنه يثبت على الجهة الخلفية للأسنان ويكون غير ظاهراً، وبذلك فإنه مناسب بصورة كبيرة للأشخاص الذين يشعرون بالحرج من ارتداء التقويم.

 

  • التقويم الجراحي للأسنان

يقوم هذا النوع من علاج اعوجاج الأسنان على اعتماد الأسلوب الجراحي للفك لأداء المهمة، ولكنه يعتبر من الطرق العلاجية ذات الآثار الجانبية التي تحمل درجة خطورة عالية، ولذلك فإنه من غير المفضل اختياره.

 

ويمكن القول بأن اختيار التقويم المناسب للأسنان يعتمد على عدة عوامل، في مقدمتها الحالة العامة للأسنان ودرجة التعقيد التي تتصف بها حالة اعوجاج الأسنان، بالإضافة لذلك فإن الإمكانيات المادية للمريض قد تلعب دوراً في ذلك، حيث أن أسعار هذه العلاجات تختلف وتكون أعلى سعراً لحالات مقابل حالات أخرى، كما أن الأسعار قد تختلف كذلك من عيادة أسنان لأخرى، ومن دولة لأخرى؛ فيلاحظ على سبيل المثال أن أسعار تقويم الأسنان، أو أسعار تبييض الأسنان، أو حتى اسعار زراعة الاسنان في دبي تعد مرتفعة جداً مقارنة بغيرها من الدول.