هل تعرفين ما هي أسباب اضطراب الدورة الشهرية؟

تعتبر صحة الدورة الشهرية دليلاً ومؤشراً مهماً على صحة المرأة، وعند حدوث أي اضطراب فيها يمكن استدلال على وجود عرض صحي قد يستوجب الرعاية الطبية المناسبة، وبشكل عام فإن ملاحظة المرأة لأي اختلال في طبيعة دورتها الشهرية يستوجب منها التوجه لاستشارة افضل دكتورة نسائية في ابوظبي؛ حتى تتمكن من التعرف على السبب الكامن خلف هذا الاضطراب، وبالتالي النظر في الخيارات الصحية التي من شأنها الإسهام في معالجته، وهنا سيتم التطرق لأكثر الأسباب شيوعاً لحدوث اضطرابات الدورة الشهرية، وذلك كما يلي:

  • مشاكل الغدة الدرقية

يرتبط عمل الغدة الدرقية بالتحكم في عمليات الأيض الخاصة بالجسم، وكذلك فإنها تتحمل المسؤولية عن توازن مستويات الهرمونات فيه، ولذلك فإن حدوث أي مشكلة في الغدة الدرقية وعملها من شأنه الإخلال في الوظيفة التي تؤديها، ومن ذلك اختلال توازن الهرمونات وحدوث اضطرابات الدورة الشهرية.

 

  • مشاكل الجهاز التناسلي

تؤثر إصابة الجهاز التناسلي الأنثوي ببعض الأمراض أو المشاكل الصحية على حالة الدورة الشهرية، فقد تترافق هذه الإصابة بغزارة الدورة الشهرية أو ازدياد حدة الأعراض المرافقة لها، أو قد تتسبب في عدم انتظامها أو غيابها بشكل كامل، ومن الأمراض التناسلية ذات الأثر البالغ في هذا الصدد: بطانة الرحم الهاجرة، وسرطانات الرحم وبطانته، وتكيس المبايض، بالإضافة لألياف الرحم.

 

  • الحمل والرضاعة

في حال حدوث الحمل فإن الدورة الشهرية ستتأثر وتبدأ بملاحظة تنقيط خفيف كدليل على حدوث الحمل، أما في حال الرضاعة فإن هرمون البرولاكتين، وهو هرمون الحليب، يكون في مستويات عالية في الجسم، وهذا الوجود يثبط من عمل الهرمونات الأنثوية الأخرى المسؤولة عن حدوث الدورة الشهرية.

 

  • تناول بعض الأدوية

تتسبب مجموعة من الأدوية التي تؤخذ من قبل المرأة في اضطراب دورتها الشهرية، وخاصة تلك الأدوية الهرمونية، مثل اللولب الهرموني او موانع الحمل أو ما شابهها، أو الأدوية الكيميائية الخاصة بعلاج السرطان، بالإضافة لذلك فإن أدوية علاج مشاكل الغدة الدرقية ومميعات الدم قد تحمل أثراً مماثلاً.

 

  • مشاكل الوزن

تعتبر مشاكل الوزن، سواء السمنة أو النحافة، من الأسباب الشائعة للإصابة باضطرابات الدورة الشهرية، فالنحافة الناتجة عن عدم حصول الجسم على السعرات الحرارية التي يحتاجها قد تتسبب في حدوث مشاكل في التبويض، أما السمنة فإنها تؤثر بشكل مباشر على مستويات الهرمونات في الجسم، وخاصة هرمون الإنسولين، وبذلك فإنها تؤثر على طبيعة الدورة الشهرية، وهذه المشكلة يمكن السيطرة عليها من خلال تنظيم عادات غذائية صحية ومناسبة للوصول للوزن المثالي والصحي.

 

تفضل بزيارة الموقع لمتابعة باقي التفاصيل الخاصة بتشخيص وعلاج اضطرابات الدورة الشهرية.